مشروع دورة الطلاق الناجح

مشروع الطلاق الناجح:

الطلاق هو - في الغالب - نهاية حتمية لعلاقة زوجية اتسمت خلال مسيرتها بكثرة الخلافات والهزات التي استحال معها استمرار العيش المشترك في بيت الزوجية. ورغم كراهية الطلاق على جميع المستويات إلا أنه في بعض الحالات يكون مخرجا مهما ووحيدا لحياة ارتسمت في ملامحها معاني اليأس والإحباط. فحين يصعب الحوار والالتقاء والتقدير والمودة والاحترام تكون الحياة بمثابة رحلة من المتاعب لكل أفرادها بما في ذلك الأبناء.وبما أن الواقع يؤكد وطبقًا لإحصاءات وزارة العدل أن حالات الطلاق المسجلة تجاوزت الــ 10,088  حالة طلاق في منطقة مكة المكرمة كان لزامًا على أصحاب المصلحة  وضع استراتيجيات لإدارة الحياة لما بعد الانفصال؛ وذلك لتقليص حجم المعاناة خاصة على الأبناء لأنهم هم الأكثر تضررًا. ومن ثم العمل على الصلح بين الطرفين وذلك من خلال تحويل الحالات الراغبة في الطلاق إلى الإرشاد بالمقابلة للعمل على الصلح فيما بينهم.

أهداف المشروع:

1. تخفيف حدة الصدامات والنزاعات بين طرفي الطلاق.

2. معالجة  القضايا في المحاكم والمتعلقة بخلافات الطلاق من خلال التمكين والتأهيل بأساليب التعامل في حال وقوع الطلاق.

3. الترغيب في الصلح بين الحالات الراغبة في الانفصال.

4. نشر ثقافة الطلاق الناجح بدون نزاعات وصدامات.

5. تحقيق التوافق بين طرفي النزاع في حالة الطلاق.

مبررات المشروع:

1. تزايد أعداد حالات الطلاق المثبتة والمسجلة في محاكم منطقة مكة المكرمة.

2. كثرة المشاكل والقضايا بين طرفي الطلاق بما يتسبب بالضرر على الأبناء.

3. غياب وضعف ثقافة التعامل السلمي بين طرفي الطلاق وتدخل أطراف خارجية تزيد من حالة الاحتقان بين الطرفين.

4. قلة أعداد الأسر المستفيدة من برنامج مستقر لزيارة المحضونين.