تهدف مبادرة حياة لتمكين المرأة إلى تدريب الأرامل والمطلقات واليتيمات والمستفيدات من الضمان الاجتماعي والأسر المتعففة في منطقة مكة المكرمة لاكسابهن المهارات اللازمة وتحسين وضعهن الاقتصادي لتحقيق الاستدامة المالية لهن، من خلال التدريب المهني والحرفي وتقديم خدمات الإرشاد المهني والتدريب المنتهي بالتوظيف للقادرات على الانتاج والعمل لتحقيق اكتفاءهن الذاتي وتحويلهن من الرعوية والاعتماد على الاعانات والتبرعات إلى التنموية والعمل والانتاج وتسهيل لقائهن بسيدات الأعمال الناجحات للاستفادة من خبراتهن من خلال لقاءات توعوية شهري، وذلك في إطار تقديم الدعم الشامل لهن وتمكينهن بالمهارة والمعرفة مساعدتهن لمواجهة تحديات الحياة وعيش حياة كريمة وسمتقرة
خدمات متكاملة لتخطيط وإعداد وإقامة الندوات، المحاضرات المتخصصة، حلقات العمل، المؤتمرات في كافة المجالات المرتبطة بالأسرة .
وفرت جمعية " المودة " نظام اتصالات إلكتروني متكامل بالشراكة مع شركة إيريكسون السعودية ERICSSON يقوم بتقديم الخدمة متوازية لعدد كبير من الاتصالات
تقدم الجمعية خدمة الإرشاد بالمقابلة " الإصلاح الأسري " عبر مكاتبها في محكمة الأحوال الشخصية ومحكمة التنفيذ , كما تقدم الخدمة عبر مكاتبها في مقر الجمعية وفي بعض الحالات يتم تقديم الخدمة في المنازل
يهدف البرنامج المتقدم لتطوير المختصين في التنمية الأسرية إلى توفير التدريب والتأهيل اللازم وطرح أفضل الحلول الاستراتيجية لايجاد منظومة متكاملة للحماية الأسرية وتعزيز قدرات القطاع غير الربحي العامل في قضايا الأسرة، لتحقيق استدامة منظومة الخدمات الاجتماعية وفقاً لأهداف برنامج التحول الوطني، ووفقاً لمعايير جمعية المودة لاعتماد المدربين والمرشدين والمصلحين والباحثين في شؤون الأسرة والقانونين
تهدف مبادرة تعزيز مهارات جودة الحياة الأسرية إلى المساهمة في تحقيق سعادة الفرد والأسرة كأحد أهم مقومات برنامج جودة اليحاة والتي لا تكتمل إلا باكتمال الصحة النفسية والمجتمعية للألإراد والأسرة، وذلك من خلال تعزيز الراوبط الأسرية وتزويد الأسرة بعوامل النجاح التي تساهم في تحقيق التوازن والاستقرار الأسري والمالي وتعزيز القيم الأسرية لدى الأبناء وإكساب الوالدين مهارات حل المشكلات الأسرية والتخطيط التواصل الفعال لتحقيق الترابط العائلي الذي يساهم في توفير بيئة آمنة للأبناء، كما يهدف البرنامج إلى تنمية مهارات الاستعداد الزواجي واختيار شريك الحياة واكتساب المهارات الإيجابية والمسؤولية الشخصية لناء أسرة مستقرة ومؤثرة وسفيرة لرسالة المودة وفادرة على مواجهة التحديات والمتغيرات المجتمعية
مشروع الإثراء الأسري أحد المشاريع التنموية لبرنامج مكين للتمكين الأسري, والذي يهدف إلى تنمية المجتمع عبر توعية الأسرة لبناء حياة أسرية مستقرة، وذلك وفق منظومة منهجية علمية تختبر المشاركين في المشروع عبر استبانة معيارية قبلية وبعدية
تتيح هذه الخدمة تقديم الإستشارات الإلكترونية عن طريق الموقع ويتم تحويلها للقسم الإستشارات بداخل الموقع عبر نظام إلكتروني فريد ....
تسعى الجمعية من خلال مختبر الأسرة إلى توفير مجموعة من المقاييس الأسرية والتي تساعد الأسر وكافة المستفيدين إلى تجفيق الاستقرار الأسري وذلك من خلال (6 مقاييس) مقياس الاستقرار الأسري و مقياس الاستعداد الزواجي و مفياس العلاقة الأسرية و مقياس إدارة وتخطيط الأسرة و مقياس تربية ورعاية الأبناء ومقياس الانفصال الناجح، حيث يتم بناء تلك المقاييس وفق دراسة احتياجات الأسرة والتي تحدد أهم القضايا الأسرية التي تواجه المجتمع وتحليل كل قضية ممن حيث (حجم القضية ومدى انتشارها وأسبابها وماهي أبرز المشكلات) كما وسيتم عمل دراسة ومقارنة معيارية مع أفضل المقاييس العالمية والإقليمية والمحلية بحيث يتم الاطلاع على أفضل الممارسات للمساهم في بناء المقاييس بأفضل المعايير العالمية ، حيث نستهدف خدمة 4800 مستفيد من خلال المختبر وذلك من أجل تحقيق سعادة الاسرة واستقرارها وتقوية روابط أفرادها .
نظراً لحاجة المجتمع بصفة عامة والاسر بصفة خاصة للإرشاد والاصلاح الأسري وكثرة المشكلات الأسرية وارتفاع الطلاق بنسبة 25.95% بمنطقة مكة المكرمة ،وحيث أظهرت الدراسة الميدانية التي قامت بها الجمعية أن 65% من شرائح المجتمع تحتاج إلى الاستشارات وجها لوجه ، وحرصاً من الجمعية على القيام بدورها في المساهمة في تحقيق استقرار الأسرة وخفض النزاعات الأسرية بنسبة 70% ومساعدة الزوجين في تقوية العلاقات الأسرية مع الأبناء وفي محيط الأسرة وعلاج مشكلاتهم.. قامت الجمعية بتقديم خدمات الإرشاد والاصلاح والتحكيم الاسري بالجمعية و بالشراكة مع محكمة الأحوال الشخصية والمحكمة الجزائية في تقديم خدمات الإصلاح والتحكيم الأسري عبر مكاتب الجمعية في المحاكم ، ويقوم بتقديم الخدمة مجموعة من المحكمين والمصلحين الأسريين المختصين في المجال الأسري وحل القضايا الأسرية حيث تستهدف الجمعية خدمة1625 أسرة خلال العام 2019
نظرا لحاجة المجتمع والأسرة للاستشارات الأسرية ، و بناء على الدراسة الميدانية التي قامت بها جمعية المودة لمعرفة احتياجات المجتمع في الجانب الأسري والتي أظهرت أن 54% من عينة الدراسة بحاجة للاستشارات الأسرية تم عمل مشروع الاستشارات الأسرية للفئات المستهدفة ( الاسرة الناشئة ، الاسرة غير المستقرة ، الاسرة المنفصلة ، الاسرة المستقرة ) حيث يعمل المشروع على مسارين وقائي وعلاجي للمساهمة في خفض نسبة الطلاق و الآثار المترتبة عليه ، وتقوية روابط الاسرة بالمساعدة في حل الخلافات الأسرية وتعزيز العلاقات الزوجية الناجحة في منطقة مكة المكرمة عبر الرقم الموحد للإستشارات الهاتفية 920001421 والحجز 920001426 وعبر رابط الاستشارات الالكترونية، وتقديم الدعم المعرفي والسلوكي لأسر ذوي الاحتياجات الخاصة والدعم النفسي لاطفال الاسر المنفصلة من خلال فريق من المستشارين المختصين في الجانب الأسري والنفسي والاجتماعي . ومن المستهدف تقديم (13,390) استشارة في الجانب النفسي والاجتماعي والشرعي والسلوكي والتربوي، مما يساهم في بناء أسرة واعية ومتماسكة وقادرة على مواجهة التحديات وتمتلك مهارات حل المشكلات
أطلقت جمعية المودة للتنمية الأسرية مبادرة الشركات الصديقة للأسرة في إطار تحقيق الرؤية الوطنية 2030 وبرنامج جودة الحياة والذي يهدف إلى تحسين البيئة ونمط الحياة للفرد والأسرة ، حيث ترتكز المبادرة على 3 مرتكزات رئيسية وهم "الفرد والأسرة والشركة" مع 4 أهداف منتظره منها لتحقيقها وهي "إيجاد بيئة عملية صديقة للأسرة، التوازن بين العمل والأسرة، الاستقرار المهني والأسري للموظفين، زيادة معدل إنتاجية الفرد"، وتتميز المبادرة بأنها الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط وكذلك وضع خارطة طريق شاملة وواضحة من خلال 4 مسارات وهي "مسار تحديد الاحتياجات، والمسار التدريبي، وتأهيل المختصين في تنفيذ البرنامج لمنسوبي الشركة والمسار الإرشادي لتنمية وتعزيز المهارات الحياتية والتوازن بين العمل والأسرة مما يساهم في زيادة الانتاجية الوظيفية وتنمية روح الولاء
تقوم فكرة المشروع على تعليم الأبناء كيفية التعامل مع آبائهم وأماتهم، لا سيما وقد كثرت في الآونة الأخيرة أساليب وممارسات خاطئة في تعامل الأبناء مع آبائهم وأمهاتهم بما أحدث شرخًا كبيرًا في الاستقرار الأسري
1